image_pdfimage_print

2200 Pennsylvania Av. NW
4th Floor East
Washington D.C. 20037

PRESS RELEASE

June 29, 2014

“Mesopotamia’s Christians, including Assyrians, Chaldeans, Syriacs and other communities, are calling for a UN deployment in the Nineveh Valley in Northern Iraq under Chapter 7.”

Capitol Hill, Washington D.C.
We the undersigned members of Middle East Christians Committee (MECHRIC) and other Middle Eastern Christian Organizations convened on the Capitol Hill on June 26th 2014 to highlight the plight of Christians in the Middle East have been deeply troubled by the anarchic crisis caused by the invasion and occupation of Mosul and Nineveh Plain and some Iraqi cities by the Islamic State of Iraq and Syria (ISIS). This is particularly grave news for the vulnerable and the already oppressed Christian1 community that now credibly fears it will be targeted for extermination by such Islamic extremists who are branded for being inhuman and brutal.

We call on the International Community, US Administration, Government of Iraq, and the Regional Government of Kurdistan to mount an immediate and decisive response to purge Mosul and Nineveh Plains of ISIS militants and to provide immediate humanitarian aid and protection to those impacted by violence.

We strongly urge United States and European Union to petition The United Nations Security Council to address this crisis to issue resolution under Chapter 7 to deploy international forces to secure our community in Nineveh Plain and Mosul of Iraq.

The current situation in Iraq and in many other Middle East countries have become tragic for the Christians as they face the risk of extinction in the land of cradle. If the Western World and in particular United States of America want Christians to be part of the Middle East community, it is now time to act and save them.
Members:
Bethnahrin Patriotic Union Iraq
Federation of Syriac Associations in Turkey
Universal Syriac Union Party Lebanon
European Syriac Union
Bethnahrin Women Union
Suryoyo American Association
Chaldean Syriac Assyrian Popular Council
Iraqi Christians Advocacy and Empowerment Institute
Assyrian American National Federation
World Council of Cedars Revaluation
World Maronite Union

For more information, please contact:
Joseph T. Kassab President, Iraqi Christians Advocacy and Empowerment Institute (ICAE)
Email: JKassabICT@aol.com Phone (248) 882-1912
William Youmaran President, Assyrian American National Federation (AANF)
Email: wyoumaran@yahoo.com Phone (630) 400-5162

 ARABIC VERSION:

2200 Pennsylvania Av. NW
4th Floor East
Washington D.C. 20037

بيــــــــــــان

المسيحيون العراقيون يدعون مجلس الأمن لاجتماع عاجل واصدار قرار بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لحماية المسيحيين والاقليات

واشنطن في 29 حزيران 2014

نحن الموقعون أدناه أعضاء اللجنة المشرقية (تحالف المنظمات الممثلة لمسيحي الشرق الأوسط) نعلن اننا قد اجتمعنا في مبنى الكونغرس الأميريكي (كابتل هيل) في 26 حزيران 2014 لدراسة الاوضاع الخطيرة التي يواجهها المسيحيون في الشرق الاوسط بشكل عام والهجمة الشرسة التي يتعرض لها للمسيحيون في العراق ولا سيما في شمال البلاد على ايدي المجموعات الارهابية بشكل خاص. وقد ابدا الموقعون قلقهم الشديد من حالة الفوضى والنزوح الناجمة عن غزو واحتلال مدينة الموصل وسهل نينوى وبعض المدن العراقية الأخرى من قبل ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش). واعتبر المجتمعون بان هذا التطور الخطير بات يشكل تهديدا مباشرا بحق الاقليات المستضعفة ولا سيما المجموعة المسيحية في العراق. والمجتمعون يخشون تعريض هذه الطائفة للتهجير والابادة من قبل الجماعات التكفيرية التي تمارس اعمال وحشية وغير انسانية.

اننا كمسيحيي العراقومعنا مسيحيي الشرق الاوسط ندعو المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية والحكومة العراقية وحكومة إقليم كوردستان للاستجابة فورا وتجريد حملة ميدانية حاسمة لتحرير الموصل وسهل نينوى من الارهابيين (داعش) وتقديم الحماية والمساعدات الإنسانية العاجلة لمساعدة المتضررين من أعمال العنف.

وندعو بقوة الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي للطلب من مجلس الأمن للانعقاد ولدراسة الأزمة وإصدار قرار خاص بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لنشر قوات دولية فورا لحماية المسيحيين في سهل نينوى ومدينة الموصل في العراق.

ان الأوضاع الراهنة في العراق وعدد من الدول في الشرق الأوسط اصبحت مأساوية بالنسبة للمسيحيين لأن هذه تواجه خطر الانقراض في ارض المهد. إذا اننا نتوجه ولا سيما للمجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الاوروبي لكي يعملو على حماية المسيحيين كجزء لا يتجزاء من مجتمعات الشرق الأوسط وانقاذهم من مخاطر التهجير والقمع والابادة.

 

الموقعون:

الاتحاد الاشوري الوطني الأمريكي

المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري

معهد دعم وحماية مسيحيي العراق

اتحاد بيت نهرين الوطني

اتحاد الجمعيات السريانية في تركيا

الاتحاد السرياني الأوربي

اتحاد بيت نهرين النسائي

جمعية سورويو

منظمة الاتحاد القبطي

الاتحاد الماروني العالمي

لجنة الروم الكاثوليك في الاغتراب

لجنة التنسيق للمشرقيين الارثودوكس

الامانة العامة للجنة المشرقية

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

وليم يومارن، رئيس الاتحاد الاشوري الوطني الأمريكي

wyoumaran@yahoo.com   email:(630) 400-5162

جوزيف كساب، رئيس معهد دعم وحماية مسيحيي العراق

(248) 882-1912 email: jkassab@advocatestoempower.org

طوم حرب، امين عام اللجنة المشرقية

(407) 383-9600 Email: Tharb@aol.com

 


image_pdfimage_print

icae_picture_only IRAQI CHRISTIANS ADVOCACY AND EMPOWERMENT INSTITUTE (ICAE)

WWW.ADVOCATESTOEMPOWER.ORG

office: (800) 666-6233
direct: (248) 882-1912
fax: (248) 671-9610
jkassabict@aol.com
jkassab@advocatestoempower.org

5779 W MAPLE ROAD, SUITE 106, WEST BLOOMFIELD, MI 48322

“Together we build sustainable communities with innovative initiatives”
In a message dated 3/3/2014 4:25:29 P.M. Eastern Standard Time, shea@hudson.org writes:

NATIONAL REVIEW ONLINE

www.nationalreview.com

February 28, 2014 4:22 PM

Syrian Jihadists Are Forcing Christians to Become Dhimmis Under Seventh-Century Rules

By Nina Shea

The religious persecution in Syria deepened this week, as evidenced by a written ultimatum purportedly distributed by the rebel jihadist group ISIS (Islamic State of Iraq and Syria) to Christians in the northern provincial capital of Raqqa. Rejecting conversion to Islam or death, some 20 Christian leaders of that city held firm in their faith and submitted to the Islamists’ demands to live by as dhimmis.

Under this arrangement, in exchange for their lives and the ability to worship as Christians, they must abide by purported seventh-century rules of the Caliph Umar. According to the Raqqa ultimatum, these include bans on renovating and rebuilding churches and monasteries, many of which need repair because they’ve been shelled and blown up over the past three years, and bans against the public display of crosses and Christian symbols and the ringing of bells. They are forbidden from reading scripture indoors loud enough for Muslims outside to hear, and the practice of their faith must be confined within the walls of their remaining churches, not exercised publicly (at, for example, funeral or wedding processions).

They are prohibited from saying anything offensive about Muslims or Islam. The women must be enshrouded, and alcohol is banned.

And the Raqqa Christians, who numbered about 3,000 before the conflict diminished them through migration and deaths, must henceforth pay the jizya, or Islamic protection money. The ultimatum sets the jizya at four golden dinars for the rich, two for those of average income, and one for the poor, twice annually, for each adult Christian.

The document states that if they follow those rules they have the dhimma, or protection, of the Prophet and won’t be harmed. If they don’t, they will be considered combatants and put to “the sword.” In medieval times, the dhimma contract was considered a privilege granted to the “People of the Book” – Jews and Christians.

Syria’s Muslims and Christians alike are intensely suffering from the conflict, with suffering inflicted by both the government and the opposition. The Christians who remain in Raqqa must now bear the additional suffering of dhimmitude.

The jihadis are said to have publicized the ultimatum on the social media, and it is now posted on the Internet. The signatures of the Christian leaders are at the bottom, and have been blurred apparently for their safety:

image001

 

image002

This document has not been independently verified but it is consistent with the testimony of many Christian who have fled Syria. In Raqqa last July, Italian Jesuit priest Paolo Dall’Oglio was abducted and reportedly executed by jihadis

Also see te following Department of State Press Release: 

03/03/2014 04:58 PM EST

Christians Under Threat in Syria

Press Statement

Jen Psaki
Department Spokesperson

Washington, DC

March 3, 2014


The United States deplores continued threats against Christians and other minorities in Syria, who are increasingly targeted by extremists. Last week in Raqqa, the Islamic State of Syria and the Levant (ISIL) announced it will force Syrian Christians to either convert to Islam, remain Christian and pay a tax, or face death. These outrageous conditions violate universal human rights. ISIL has demonstrated time and again its disregard for Syrian lives, and it continues to commit atrocities against the Syrian people. Although ISIL claims it is fighting the regime, its oppression of and senseless violence against Syrians, including the moderate Syrian opposition, demonstrates that it is fighting for nothing except the imposition of its own brand of tyranny.While the Assad regime attempts to paint itself as a protector of Syria’s minorities, it has brutally cracked down on dissent from all segments of society. The regime has arrested Christian worshippers, human rights advocates, and peaceful dissidents like Akram al Bunni and President of the Assyrian Democratic Organization, Gabriel Moushe Gourieh; raided and confiscated church property; shelled Christian communities like Yabrud; and bombed dozens of churches, some simply for being located in opposition-held areas.The Syrian people have a long history of tolerance and co-existence, but both the regime and ISIL are fueling sectarian strife to justify their brutality. We strongly condemn these abuses and urge all parties to protect and respect the rights of all Syrians, regardless of ethnicity, gender, or religion.

The Office of Website Management, Bureau of Public Affairs, manages this site as a portal for information from the U.S. State Department.

External links to other Internet sites should not be construed as an endorsement of the views or privacy policies contained therein.

 

— Nina Shea is director of Hudson Institute’s Center for Religious Freedom and co-author of Persecuted: The Global Assault on Christians.

 


image_pdfimage_print

 

سـامي الخوري لاحترام ارادة المغتربيــن
وتمثيلهم في المؤسسات التنفيذية والتشريعية

المركزية- جاء من رئيس الاتحاد الماروني العالمي سامي الخوري البيان التالي:

في ظل الأحداث الجارية في المنطقة، تجري محاولات حثيثة من قبل قوى أصبحت معروفة الأهداف والنيات من أجل القضاء على أصول اللعبة الديمقراطية في لبنان وقطع الطريق أمام الذين يعتقدون بفرض رؤيتهم على الساحة السياسية من خلال منطق الإستئثار والقوة.

إننا من بلدان الإغتراب ومن موقع الإلتزام بالدفاع عن حقوق الشعب اللبناني في الأرض والسيادة منذ ما يزيد عن خمسين عاماً، نعلن صراحة أن المغتربين اللبنانيين في بلدان الإنتشار يطالبون بوجوب مقاربة الاستحقاقات الدستورية ولا سيما على صعيد تشكيل الحكومات أو لجهة العملية الانتحابية المقبلة على قاعدة مرتكزات وطنية يجري فيها تلبية تطلعات اللبنانيين في دول العالم بوجود شخصيات كفؤة ومميزة تدرك قبل غيرها أهمية العمل الوطني لتحقيق مصلحة لبنان العليا دون غيرها من المصالح الفئوية الضيقة.

من هنا نقول يتوجب إحترام إرادة اللبنانيين في بلدان الإغتراب وهم القادرون بما يتمتعون من قدرات وإمكانات من المحافظة على لبنان الكيان ولبنان المؤسسات وبوسعهم بكل ما لديهم من قوة وعزم ضمان أن تكون هذه المؤسسات قادرة على قيادة البلاد إلى شاطئ الآمان.

هكذا فإن الحاجة تبدو اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى حسم مسألة إعادة التمثيل الحقيقي والفعلي في كل مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية على حد سواء، لأنه لم يعد مقبولاً بعد اليوم تجاهل إرادة المغتربين الفعلية وهم القوة الرئيسية التي لا تزال تمد لبنان بالدعم اللازم لكي يبقى وطناً حراّ سيّداً مستقلاً.

إن اللبنانيين في العالم يؤكدون أنه حان الوقت لإنتخاب مجلس نيابي يجسد مشاعرهم وإرادتهم بالحرص على الأمانة، بحيث يتشكل مجلس نيابي يكون قادراً فعلياً على حماية سيادة لبنان كي لا يضيع الوطن في آتون الصراعات الإقليمية.

يهم المنتشرين في العالم إيصال نواب يمثلون خير تمثيل جميع شرائح المجتمع كما أننا نشدّد مرة أخرى على ضمان حق اللبنانيين المنتشرين في كل أنحاء العالم في المشاركة في العملية السياسية في لبنان، لأن لبنان المقيم والمغترب صنوان لا يفترقان.

“إن الإتحاد الماروني العالمي بما يشكل قوة تتواجد في بلدان الإنتشار لن يتوانى للحظة في الدفاع عن قضايا الحرية والديمقراطية والسيادة في وطننا الأم لبنان.

وإننا نحذر من عمليات القضاء على مؤسسات الدولة الدستورية الواحدة تلو الأخرى إنطلاقاً من مخطط خطير يستهدف الكيان اللبناني برمته. ونؤكد أننا في بلدان الإنتشار والإغتراب سنبقى ندافع عن وطننا الأم في كل المواقع والأوقات ولن نتوانى عن ممارسة حقنا عند كل إستحقاق دستوري سياسي أو إنتخابي، ولنا في ذلك كل الحق في الدفاع عن بلدنا ودرء أي مغامرات تقوده من جديد إلى أزمنة الوصاية والتبعية.

 

Source: http://www.almarkazia.net/Politics/Article?ID=92595